Friday, February 20, 2009

مرئي وسري ..معاً




فرحا بشيء ما خفيٍّ، كنْت أَحتضن
الصباح بقوَّة الإنشاد، أَمشي واثقا
بخطايَ، أَمشي واثقا برؤايَ، وَحْي ما
يناديني: تعال! كأنَّه إيماءة سحريَّة ٌ،ه
وكأنه حلْم ترجَّل كي يدربني علي أَسراره،ه
فأكون سيِّدَ نجمتي في الليل... معتمدا
علي لغتي. أَنا حلْمي أنا. أنا أمّ أمِّي
في الرؤي، وأَبو أَبي، وابني أَنا
.
.
فرحا بشيء ما خفيٍّ، كان يحملني
علي آلاته الوتريِّة الإنشاد . يَصْقلني
ويصقلني كماس أَميرة شرقية
ما لم يغَنَّ الآن
في هذا الصباح
فلن يغَنٌي
.
.
أَعطنا، يا حبّ، فَيْضَكَ كلَّه لنخوض
حرب العاطفيين الشريفةَ، فالمناخ ملائم،ه
والشمس تشحذ في الصباح سلاحنا،ه
يا حبُّ! لا هدفٌ لنا إلا الهزيمةَ في
حروبك.. فانتصرْ أَنت انتصرْ، واسمعْ
مديحك من ضحاياكَ: انتصر! سَلِمَتْ
يداك! وَعدْ إلينا خاسرين... وسالما!ه
.
.
فرحا بشيء ما خفيٍّ، كنت أَمشي
حالما بقصيدة زرقاء من سطرين، من
سطرين... عن فرح خفيف الوزن،ه
مرئيٍّ وسرِّيٍّ معا
مَنْ لا يحبّ الآن،ه
في هذا الصباح،ه
!فلن يحبَّ
___
محمود درويش

4 comments:

Hassnaa said...

:O , oh my god ~ !
i can feel every single word in this post .. amazing ..

tahnx for sharing bgad

ahmEd_H said...

عظيما هذا الرجل

e7na said...

أول مره اقرأها لكن جميله جدا
اختيار رائع

Epitaph1987 said...

حسناء
هي قصيدة جميلة اوي فعلا
I'm glad that you can relate to it! :)) Be always happy then..each morning..and each evening :)

Ahmed_H,
رحمه الله
انه اثر الفراشة
:)

احنا
دي من ديوان
كزهر اللوز او ابعد
سعيدة انها عجبتك
:)