Wednesday, October 24, 2018

My body is a cage

For the second time, second day in a row, I wake up feeling drained. Got enough sleep, woke up early, but I can hardly hold my head. So drowsy. So drained. I blame in my head the medicine course that have been messing me up for the last three months. I feel the need to do things, but my body fails me. It affects my mood, my concentration. The constant, endless, yet meaningless fatigue is drowning me.
I feel so heavy.
I feel like drowning. 

Thursday, September 20, 2018

Sanctuary

I simply missed here. My sanctuary. I hate how I always refrained from writing. I miss Writing. I miss my blog, my secret loud voice.

Am back. As much as I can. Am back. 

Sunday, June 26, 2016

A Reason to come back!



Salute to the tapestry of events that exquisitely culminated in a sublime plan. Salute to the moments that flew by to be knitted in a longer journey leading to the light and meaning. Salute to all little details, and bigger ones, creating our own customized memories and important dates marking our personal calendars, meaningless to the world, yet meaning the world to our hearts. Salute to the butterflies who stayed with us when we least believed in them, yet they absolutely believed in us. Salute to the fairies that we thought had been lost and already died, yet they were reborn with our laughter. Salute to the magic that persists, to our strength that was weakened yet refilled, to our childishness that is recounted. Salute to the "adventure that is out there" and the blimp full of history.

Friday, April 10, 2015

"The wheel breaks the butterfly*"



النهاردة قمت تايهة جدا. هو الحقيقة، مش النهاردة بس. امبارح، وأول أول.  بتحرك بطريقة اوتوماتيكية بحتة. كل حاجة باهتة ومن غير طعم. وأنا تايهة تماما. اتنقلت من فيلم للتاني، لحد الفيلم التالت شغلت ربع ساعة فيه..وقفلته. ايه معنى اننا نصحى ونروح الشغل ونرجع نكمل شغل.. ونتفرج لنا على حلقة من مسلسل حافظينه ونسمّع جمله ونضحك ضحكة خايبة، واحنا متكتفين أوي كده؟ واحنا روحنا تقيلة أوي كده؟

.

تعرف؟ فتحت مرتين مواقع من بتوع السفر. معرفتش أكتب عايزة أروح فين. قفلت وشغلت فيلم تاني (أو تالت أو رابع) بياكل شوية من الوقت...بياخد تركيزي لمدة ساعة ونص ولا ساعتين..وخلاص. ونرجع تاني لأول الخط. توهان.  بفتح موقع للسفر تاني، بلاقي تذاكر غالية جدا لأماكن معرفهاش. بقفله لأن مفيش حاجة محمساني لأي حاجة. بدور تاني وأكتب:(تذاكر طيران رخيصة من مصر) بتكعبل في موقع كنت نسياه..وبيقولي عايزة تروحي فين. ينفع أقوله اي حتة..اي حتة غير هنا؟ فعلا أي حتة.. شفتلي كام تذكرة سعرها معقولين، ابتديت أفكر في الفيزا، وحاولت أطنش الجملة السخيفة بتاعة "وحتسافري كده لوحدك؟ من غير سبب كده؟" وقفلت الموقع تاني. يونان ايه اللي أروحها بس؟! بقفل الكمبيوتر وأقلب مابين القنوات الكتير وملقيتش ولا علامة ولا أي
حاجة تشدني. ه
عطلت. روحي عطلانة.. حركتها تقيلة. زي التايهة اللي كل الأسهم لكل طريق ملخبطاها فمبتتحركش من مكانها. أنا كل أفكاري متلخبطة. كل حاجة أنا كنت عيزاها كانت واضحة جدا...كنت عرفاها جدا..دلوقتي، مفيش! كل ترتيباتي للشغل، المستقبل.. اتنعكشت! عارفة ومش عارفة. كل حاجة دخلت في بعضها. كل حاجة مبقتش واثقة منها. فمبقتش عارفة اتحرك، زي اللي روحه عطلت بالظبط... وكل حتة فيك بتشدك لتحت، زي الغريق.ه
.
 أنا كل اللي عيزاه فعلا دلوقتي..اني أمشي، أمشي كتير أوي وأبعد. عايزة أقوم أحط حياتي كلها في شنطة وأمشي وأمشي وأمشي.. أمشي لحد ما كل حتة فيا تتكسر وتطلع كل تنتوفة وجع...وأمشي لحد ما كل حتة فيا تخف.. لحد ما أوصل لأبـعـد نقطة، وأقرب نقطة لروحي... لحد أما ألاقيني. ه
.
.
تمت

_____
*Title from "Paradise" by Coldplay

Monday, February 16, 2015

What if...




"What if we just acknowledged that we have a bad relationship, and we stuck it out, anyway? What if we admitted that we make each other nuts, we fights constantly..., but we can't live wihout each other, so we deal with it? And then we could spend our lives together.. in misery, but happy not to be apart..!"
.





(From "Eat Pray Love")




Strategy..



What you need to do right now:

1-Draw a circle for you to stand in.
2-Surround yourself with walls of protection.
3-Pluck the roots of every other space that doesn't belong to you anymore.
4-Substitute whatever robbed you of your voice
5-Be your own solace.

Thursday, July 24, 2014

3..2...1


النهاردة عديت على صوابعي الأيام اللي فاضلة..وحسبت الحسبة وطلع فاضل 432 ساعة بالظبط..ده مش رقم كبير بالمرة!! ده رقم يخوف، يخوف جدا كمان! يحسسك انه ميكفيش كل المشاوير وكل السلامات. ده من غير مانشيل ساعات النوم منه كمان..حيكش أكتر ماهو. يعني بحسبة تانية صغيرة لو بننام ع الأقل 8 ساعات في اليوم..يبقى شيل بتاع 144 ساعة كمان نوم..ده غير ساعات الأكل والتتنيح والهبوط...نقول حيتبقى 200 ساعة؟ ودول برضه مش حيبقوا صافيين...حيبقى فيهم مرواح ومجي وتعب ونوم تاني غير الأولاني...وتليفونات!! عارف المكالمات ممكن تاخد كام ساعة من دول؟! الآلة الحاسبة بتقول فاضل 182 ساعة...! ونسينا المواصلات..الطريق أبو نص ساعة بقى يتاخد في ساعة...نشيل مثلا بتاع 40 ساعة كمان مواصلات وعطلة مرور؟ 142 ساعة...وبرضه حيطلعوا مش صافيين. عارف الفيس بوك بيضيع وقت قد ايه مننا؟ عارف لو هما 4 ساعات في اليوم بس (وهما طبعا مش 4) حيتفضل كام ساعة؟ 70 ساعة...بس! 70 ساعة! مكملوش 3 أيام حتى! يومين وكسر. يعني بعد ماكان فاضل شهر..وفاضل اسابيع...الرقم عمال يكش ويكش لحد مابقى قد عقلة الصباع. ه 
70 ساعة
4200 دقيقة
252،000 ثانية


عارف بقى كام ثانية عمالين نضيعهم في الزعل والانتظار والسكوت...والوجع؟
_____
تمت