Thursday, May 27, 2010

قبل أن ننسى...

هاتف جديد في لفة انيقة جدا، و تلك الاشياء اللامعة السخيفة التي تلتصق بيدك وملابسك ووجهك رغماً عنك، ويدعون انها مبهجة! هاتف جديد جاء لها هدية منهم جميعا يقبع أمامها وهي تحاول الابتسام. تستمتع إلى من يشرح لها عن امكانيات الهاتف الجديد : تقنية كذا تضغط عليها اذا ما تاهت لتعرف إلى أين تذهب، و صوت نقي يشعرك بقرب من تحادثهم رغم البُعد، كاميرا ذات صورة رائعة توضح التفاصيل والملامح المبتسمة، وفلاش وراديو وانترنت وغيرهم الكثير. اشياء كانت ستبهرها عوضا عن هاتفها الذي سقط ألف مرة، وخدشت شاشته، وأضاعت سماعته، وصورته المهتزة...! إنه هاتف جديد أنيق يليق بها وبفرحة طفولية وبداية جديدة. لكنه هاتف لا يحمل رسائله لها، هاتف جديد لا يتعرف على أرقامه، هاتف لا يألف صوته حتى! هاتف جديد يلزمها الآن أن تنقل جميع الارقام دون ارقامه لانه هاتف جديد ذو شاشة لامعة دون خدوش، و"انبوكس" بصفر رسائل تستعد لأن تمتلئ بكل ما هو جديد من تفاصيل وترتيبات ..دونه! هاتف جديد لعين .. لا يعرف أي قصص دارت لساعات متأخرة من الليل، وانتظارات طويلة، وأنه الحلقة التي كانت تربطهما عبر أميال كثيرة بعيدة! هاتف جديد لا يعرف كل ذلك، ولكنه يحتوي على ذاكرة تصل لـ16 جيجا تستعد ان تختزن الجديد من الذكريات والرسائل والصور الجديدة ورنات الهواتف الحديثة، وقائمة بالاصدقاء سيزيد منهم الكثير الآن برناتهم المختلفة وصورهم تتألق على الشاشة المزودة بآلاف الألوان (لأن الهاتف الجديد إمكاناته عالية)، ورغم كل هذا، لا يتسع الهاتف الجديد لواحد فقط، بنمرته الوحيدة، وصورته المهتزة الباهتة، وذكرياته؟؟! هاتف جديد سخيف يؤكد انها يجب ان تتجاوز، وتنسى، وتمحي بضغطة زر بسيطة جدا. هاتف جديد يؤكد انه لا يعلم أي شئ عنه، وربما لن يتعرف حتى على رقمه اذا ما حدثت معجزة ما واتصل! هاتف يحثها على ألا تخفي أرقامه في دفاتره الالكترونية! هاتف بارد، جديد، قاسي، دون ذاكرة، واضح التعليمات، أفضل من هاتفها الذي لا يعرف المسارات، ولم يظهر لهما ابدا صورة واضحة لضحكاتهما حينما كانا معاً! لكنها تركته في علبته الفاخرة، لن تنقل الاسماء والبيانات عليه اليوم، ربما غدا، أو بعد غد، أو ربما لن تنقلها ابدا. لكن مؤكد ليس اليوم! اليوم هي ستحتضن هاتفها وتعيد قراءة رسائله للمرة الثالثة اليوم، والمائة ربما لهذا الشهر، كأنها لازالت مستمرة ولم تتوقف منذ شهر مضى. اليوم ستبتسم، وتضحك، وتتذكر، وتكتب رسالة جديدة ستحفظها في "درافت" مع الرسائل التي لم ترسلها - وربما لن ترسلها! اليوم سوف يتغلب عليها الشوق - كالعادة - وستنظر إلى اسمه ورقم هاتفه وتبقى اصبعها متأهبا لتضغط على زر الاتصال، ولكنها ستقاوم ولن تفعل، وحينها ستبكي! ه

__________

تمت

8 comments:

Sherif said...

بعض الكتابات تُبكي فعلًا ..
رائعة..

N btw, miracles *do* happen.

gjoez said...

She threw her phone while he was still on the phone with her.
She was so angry. Angry at him and Angry at herself that she let him into her heart that deep. Messing her up. It didn't feel right. This should not be happening. She looked at her phone now 5 pieces on the bathroom floor. She was crying. She washed her face. She collected her phone and put it together with shaken hands. She had to head back to work. She told her manager who was congratulating her--a few days back-- for holding on to her mobile without losing it for almost a year now. She told him that the phone fell down the stairs. This is the story she will stick to. Only him will ever know the truth.


She used an old mobile during the last turbulent days of the inevitable break-up.

Soon enough, she got a new one, very similar to the old one. But he was already gone. Only annoying phone calls and awkward texts this mobile will witness.

A new ring tone that does not remind her of her losses sound convenient.

She will not dial his phone number she remembers by heart, neither will she read his emails she never deleted. She doesn't want to forget the pain, she lives on it and it makes her stronger. Everyday, it makes her stronger. It helps her moving forward.

She is confused, but she knows that she is moving in the right direction. That is what matters!



P.S: I am an old follower of your blog, but I never commented :)

dandana said...

ليه كدا يا هاجر يابنتى

كل ما ننسى تفكرينا كدا

والمشكلة انك بتكتبى الحاجات دى بشكل مافيهوش جدال
هاعيط يعنى هاعيط


مع انى كنت أشجع منها
وحمدت ربنا ان الموبايل القديم ضاع بكل ذكرياته...واللى فضل انا تكفلت بيه

بس عيطت برضو

تــسنيـم said...

الأخت ميوية و الأخت جووووج


اقروا بوستي الأخير اللي مستغربة جدا إنه يصادف و يتكلم عن نفس اللعنة


:))

dandana said...

ما انا قريته ياختى قريته

واستغربت اوى انكوا متزامنين كدا

:)

ادم المصري said...

برااافو

Epitaph1987 said...

شريف
Miracles...do they still exist?!
:)

Gjoez,
I read it.. and re-read it! and re-re-read! :)
Thank You..for being here :)

دندنة
بلاش عياط يا اخت مي :)

تسنيم
رب صدفة خير ان شاء الله
:)

آدم
عاش من شافك :)

Nehal said...

الاشياء بلا ذكريات فعلا باردة و قاسية
sorry for the late comment but this post touched me :)

If you didn’t watch Heliopolis movie I recommend it to you ,,, the movie talks about this idea ,how old stuff with their memories could be so valuable for some people even though it may be torn out while others who became materialistic and see the fake brightness of the new stuff.

Finally I hope u r in a better mode since the time u wrote this post