Monday, January 18, 2010

وتعا..ولا تجي


عِدني أننا سنتقابل هذا الاسبوع، هذا الشهر، هذه السنة! حدد يوماً... ساعة.. توقيتاً محدداً أنتظره مهما طال أو قَصُر.. حتى لو كان وهماً - حسناً كذبة- سَتُحيني كل صباح، تجعلني اترقب بقليل من اللهفة والشوق.. تجعلني ألعن ساعات الكون لكثرتها ولبطئها... لأفكر في كل ساعة ويوم.. ماذا سأرتدي يوم لقاءك؟! هل الأحمر ، أم الأسود..؟ أو ربما.. الأزرق ليبرز لون عيناي وموج البحر الذي طالما همست إليه وشكوته! لا سأرتدي الوردي إذا..هادئ وستحبه! هو الوردي بالطبع. حدد ميعاداً وهمياً ، لأرقب الساعات وابحث عن وصفة اكلة جديدة أو كعكة بالقرفة اتمرن على اعدادها حتى عندما تأتي تكون في أطيب حال: سكرها مظبوط والعجينة هشة وطازجة وغير محترقة، ومقرمشة الأطراف كما تحبها دائما! لو فقط تحدد موعداً.. سينبض القلب شوقاً.. سأتنفس، سأسمع فيروز ببهجة، سأمزق أوراق النتيجة...كل يوم، كل يوم! وسأجد حتماً سببًا للاستيقاظ كل يوم، كل يوم! احياناً سألعن بطء الأيام فلا تلومني حينها..وسأبكي متمنية أن أنام شهوراً حتى يحين الموعد!! دائما من ينتظر يشعر ببطء عقارب الساعة... ولكنه يعلم أين يتجه وماذا ينتظر ومتى يدق ناقوس انتهاء جولة الانتظار وانك اخيراً فزت بجائزة صبرك! أريد ان أفوز مرة واحدة..مرة وحيدة! احيني بوعدٍ منك، وعد بسيط لن يجهدك اطلاقاً..لانظر إلى السماء كل مساء وأهمس لنجومها ان تحنو عليّ ألا يتوقف قلبي من فرحة الموعد ولهفة اللقاء المرتقب! لأعد على أصابعي القليلة الصغيرة متى يحين اليوم العظيم، وكم يوماً تبّقى! أريد ببساطة سبباً لشراء الورود البيضاء والحمراء! اشتقت إلى منظر الأزهار بالشُرفة! أريد أن أزيح الستائر عن نوافذ البيت! أريد للشمس أن تحتسي معي الشاي صباحاً حتى تحدث المعجزة وتنضم أنت ايضاً إلينا!أريد وعداً.. أريد سبباً للجنون، للغناء، للرقص حتى! أريد سبباً لأرى إلتماع عيناي وتورد وجنتاي في المرآه! اكره ذبولي بسببك! فأنت كل أسبابي للحياة!أريد أن أنحني إلى الله أسأله الرفق بقلبي الصغير وأن ينقذني من الانتظار! بل وأطمع في اليوم الذي سيكافئني الله على صبري فأشكره! عِدني، حتى اتذوق طعم الفرحة.. لأشتري طلاء اظافر جديد يناسب ما سأرتديه.. لأكتب لك خطاباً مطولاً أسلمك إياه يداً بيد يوم أن نلتقي (لا أعلم ما سأكتبه بعد ولكني سأكتب لك مطولاً). عدني بيومٍ قريب كان أو بعيد... حتى تتسلل إليّ رائحة عطرك التي كدت انساها، لتبقيني حية حتى اللقاء. لأحاول استيعاد كيف يكون الدفء بوجودك. لأعد فنجانين من القهوة وليس واحداً فقط! البيت بارد، والروح باهتة هنا بدونك..بدون الوعد! ولا تقلق، حين يحين الموعد.. وأنا منتظرة بفستاني الأسود -لن ارتدي الوردي فهو باهت جدا- وقد طليت اظافري بالأحمر الداكن - فأنت تحبه- وشعري الاسود مسدلاً - بالمناسبة لم يعد قصيراً -وقد أعددت لك كعكة البرتقال - لأنك لا تحب القرفة بالطبع لازلت أذكر- لا تقلق إن لم تأتي حينها... لا مشكلة اطلاقًا اذا اعتذرت أنك لن تأتي اليوم ايضا! لن اتهمك انك خذلتني .. لن ابكي.. لن أغضب، لن أفعل أي شئ (أنا متفهمة الآن أكثر من أي وقتٍ مضى، صرت أكثر نضجاً لا تقلق)! سأجلس صامتة تماماً في ركن الغرفة بكامل أناقتي ... وسأشكر الله اني صدقت الحلم..! لا تهتم حينها ببعض الدموع الصامتة لن تراها حتى، فأنا سأنتظر وعداً آخر ليُحيي ما تبقى من قلبي المهترئ!ا

*
تعا ولا تجي..واكذب عليا
الكذب مش خطية
وعدني انو راح تيجي..تعا ولا تجي
*
تمت
__________
العنوان والسطور الاخيرة: أغنية لفيروز

6 comments:

Howii said...

Oh my God ,i was going to write about something similar! but i guess it will never be as great as this so am changing my mind! Gog, begad enty faze3a w 3la fekra el mara de begad 7aset el post awi .. i love you ya Gog 3shan bt3rfy t2oli 7agat ana mesh b3rf a2olha .. keep on thaaaaaaaat =)

عـلا - من غـزة said...

كتيييير حلوة يا جوج

معاكي حق .. احيانا انتظار شئ اهون بكتير من عدم انتظار شئ!

واحيانا بتحتاجي ولو امل صغير يخليكي فعلا عندك طاقة انك تصحي بدري وتبتسمي وتقولي اليوم هايكون يوم حلو


التدوينة مسّتني بعنف ورقة في نفس الوقت
يبدو اننا واقفين على نفس الصفحة يا صديقتي

تحياتي :)

the girl in the mirror said...

يا خرااااااااااابييي
ايه ده
اييه ده
ايه داااااااااا كله؟


ولا تقلق، حين يحين الموعد.. وأنا منتظرة بفستاني الأسود -لن ارتدي الوردي فهو باهت جدا- وقد طليت اظافري بالأحمر الداكن - فأنت تحبه- وشعري الاسود مسدلاً - بالمناسبة لم يعد قصيراً -وقد أعددت لك كعكة البرتقال - لأنك لا تحب القرفة بالطبع لازلت أذكر- لا تقلق إن لم تأتي حينها... لا مشكلة اطلاقًا اذا اعتذرت أنك لن تأتي اليوم ايضا! لن اتهمك انك خذلتني .. لن ابكي.. لن أغضب، لن أفعل أي شئ (أنا متفهمة الآن أكثر من أي وقتٍ مضى، صرت أكثر نضجاً ..)

بصى الحته دى تحديدا قتلتنى .. أغنية فيروز طبعا قاتلانى من زمان

التدوينة حلوة بزياده

يا مراكبي said...

تدوينة جميلة وحالمة

أحلى ما في مواعيد لقاء الأحباب .. الإنتظار

وهو ما وصفتيه بدقة وتفصيل شديدين وممتعين

أن نحيا ذلك الإنتظار بمفرده هو متعة ما بعدها متعة .. يداعبنا فيها الخيال والحب والحنين وأحلام اليقظة لما سيحدث خلال اللقاء

ما أحلى إنتظار الحبيب .. حتى لو لم نلتقي .. يكفينا روعة الحلم

this is very touching

Epitaph1987 said...

Howii,
akeed you'll write it beautifully..go ahead yala :))
Thanks for your touching words ya Howii :))

علا
انتظار شئ..اي شئ...احسن من اللا شئ اطلاقا!
شكرا يا علا :)

The Girl in the Mirror,
يسلملي قلبك..:)
اغنية فيروز..بترعبني اساسا :))

يا مراكبي
الانتظار ممكن يدفعنا احيانا للحياة والامل من جديد
ده احلى حالات الانتظار
:) باعتز برأي حضرتك دايما

No Fear said...

السلام عليكم
وعد و لو كاذب فعلا يصنع المعجزات